الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 فى ذكرى استشهاد القائد مازن الاحمد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


المساهمات : 98
تاريخ التسجيل : 04/12/2009

مُساهمةموضوع: فى ذكرى استشهاد القائد مازن الاحمد   السبت يونيو 19, 2010 8:18 pm

بسم الله الرحمن الرحيم


الاخوه والاخوات مدراء ومراقبين ومشرفين واعضاء وزوار ملتقى المحبه والمقاومه والصداقه تحيه الوطن وشرف الانتماء لفلسطين ولبيتي الثاني هذا الملتقى .


الاخ المناضل مؤسس الموقع تحياتي لك يا كبير


القائد ابو الوفا رحمه الله واسكنه فسيح جناته هذا القائد الفتحاوي الاصيل كانت اشجار وعنب الخليل تحبه ورجالات وكوادر فتح وكل ابناء محافظه الخليل تعشقه وكان احد اصدقاء الشهيد القائد مروان زلوم ابو سجى كان مدير الاستخبارات العسكريه لاكبر محافظه في الوطن هذا يا صديقي للتذكير وكل الاحترام لك .


اليك يا معلمنا ويا استاذنا مازن الديك ابو الوفا


دعتنا الكتابة لان نكتب عن بطل من أبطال فلسطين والكتابة لا تعبرإلا عن أحاسيس وأفكار فإليك نكتب :-

يا مفجر بركان الحجارة والمولوتوف
يا منزرعت في رحم الأرض جسد الشهداء لتنبت شجرة الحرية وتطل شمس الاستقلال
انت من أحرقتالأرض تحت أقدام المحتلين
انت من حطمت بصمودك الأسطوري عجرفة النازيين فصار جنرالاتهم أقزاما أمامك
فقد رحلت عنا عندما عادت الهوية التي كان الآباء والأجداد والأبناء ينتظرونها،وأصبحت حقيقة واقعية على ترابنا. الهوية التي كنت تحلم بها دائما، رحلت، وكانالموعد ما زال بيننا، فاللقاء قادم.

أبا الوفا،،
مهما تكلمنا عنك، ومهماوصفناك،فالكلمات ناقصة، والأفكار غير مكتملة، فلم نعاملك وكأنك مدير، أو رئيس، بلكنت أب يعامله أبناءه بحنان ودفء وحرية، ومنذ قدومك الى فلسطين ، عرفناك، شجاعاطيبا، متدينا، صبورا، محنكا، ويكفي بان جعلت أفراد جهازك، بأن لا يركعوا الا للهسبحانه وتعالى، وعلمتهم طريق الصواب من الخطأ وكنت معهم في حياتهم اليومية.
ولايسعنا يا أبانا إلا أن نهديك هذه النهايه
للعلا زفت ملائكة العرش شهيدنا المناضل البطل المقدم مازن حسني علي الأحمد "أبو الوفا"

عبق الأرض يملأ رئتيه ، وبالأيمان بالله وحتمية النصر يعتمر صدره، وبمراس القتال كانت ساحات الوغى تعرفه . قليل الهرج كان ، ونقيض ذلك كان فعله ،فثغره لم ينبث الا بابتسامة وامنيتين ، نزال مشرف وشهادة يرضاها ويسر لها وجه الله، فسار على درب الثورة فتى يافعاً ملتحقاً بصفوف فتح ، وحيثما كانت تخاض المعاركيكون ، وحيث تكون البطولة كنا نرى فيه صورتها الأروع ، بل وكنا نظن أن الله قد منعليه بذات الشوكة لشدة ما كان يستبسل نزالاً ، وبأن الله سيمن عليه بنعمة الشهادةفي كل نزال ، فروعة بلائه في المعارك كانت هي الصورة الأبهى التي يهبها الله لمنيقاتل في سبيله ، وهي الصورة الأبهى لمن يتمنى الله أن يلقى بها عبده المؤمن .
فيا مازن الأحمد الوفي لفتحاويتك الفخور بوطنيتكوالأكرم في عطائك . نم قرير العين ، فقد وهبت ما تمنيت ، وكنت جديراً بما نلت ،فادعوا باسمنا الله لك الجنة ، فأنت الأقرب منا عليه ، وأنت الأصدق منا إليه . وعلىدربك إنا لله راجعون ، ونحو القدس بإذن الله لماضون .
اليكم هذا الرابط للقائد ابو الوفا

وإنها لثورة حتى النصر


واقامه دولتنا الفلسطينيه وعاصمتها القدس
رحم الله شهيدنا وكل شهداء فلسطين والامه العربيه والاسلاميه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://abo-elwafa.yoo7.com
Admin
Admin


المساهمات : 98
تاريخ التسجيل : 04/12/2009

مُساهمةموضوع: رد: فى ذكرى استشهاد القائد مازن الاحمد   السبت يونيو 19, 2010 10:00 pm

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://abo-elwafa.yoo7.com
Admin
Admin


المساهمات : 98
تاريخ التسجيل : 04/12/2009

مُساهمةموضوع: رد: فى ذكرى استشهاد القائد مازن الاحمد   السبت يونيو 19, 2010 10:01 pm

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://abo-elwafa.yoo7.com
Admin
Admin


المساهمات : 98
تاريخ التسجيل : 04/12/2009

مُساهمةموضوع: استشهاد الشهيد القائد مازن الاحمد ابو الوفا    السبت يوليو 10, 2010 5:50 pm

بسم الله الرحمن الرحيم


في الذكرى السنوية* السابعة لاستشهاد القائد مازن حسني الأحمد *" أبو الوفا "..
مدير جهاز الاستخبارات العسكرية – قلقيلية .
إليه بعد استشهاده، من علمنا أن نموت واقفين كالأشجار
فمات واقفاً، ولم ينكسر ..
كان بالأمس البدرُ الغارقُ في يم الحزنِ يبكي الفراق، أنتم هناكَ، في الأعالي، ونحن ها هنا، جاثمون على الأرض، مصلوبون، معلقون بأهداب الوقت، نرجعُ بالذاكرة سنون مضت، وبضعُ أيامٍ، وسويعاتٍ فارقت بينا، وكأن قدرنا أن نسير في درب الحياة وفقَ منوال من التضاد، منوال يجمع بين الحزن والفرح، يجمع بين الم الفراق و ذكركم الطيب، قدركم أن تصعدون إلى الجنة فرحين بما وهبكم الله إياه من نعيم، وأن نبقى نحن هنا نجترُ الذكرى، نبكيكم عمراً، ونلحقُ بطيفكم الهابطُ إلينا من سماء سابعة، مجللاً بعباءة من نور، يكسو الكون أريجاً، وبهاء.. !!
أبا الوفا ..
كنتَ هنا ذات يوم تطوف شوارع قلقيلية المدينة الماسورة، تجوب أزقتها، كخيل شاردةٍ لا يمكن لجمها، فارس لم يخلق لهذا الزمن، مقداماً لا يهب الموت حين يدنو منه، تنطقُ الصمت، وتصنعُ من العدم أملاً، وتنسجُ من خيوط الليل الثقيل خيوط َ حرير، تدخرها للفجر* الجميل الآتي من خلف ستائر العتمة، كنتَ تحلمُ بفجرٍ ليكون لنا، وحدنا، لا يشاركنا فيه أحد ..!!
ووطن خالص لنا، بمائه وهوائه، وترابه، نقيٌ بكلِ ما يحوي من تفاصيل، كوجهكَ المشرقِ وقت استشهادك، آمنت إيمانا يقيناً بأن هذه الأرض الطاهرة مهما بلغت من اتساع فلن تستطيع أن تستوعبنا " نحن " و َ " هم " ولذلك كانت قناعاتكَ فليرحلوا هم ..!! وجعلتَ من جسدكَ الطاهر جسر العبور إلى جنة الوطن الذي لا يتسعُ إلا لنا نحنُ ..!!
أبا الوفا ..
في بحر كبير شاسع الامتداد، يمتددُ الحزنُ فيه بحجم الكون، أرى النفسَ تطوف البحر بلا أشرعه، تعبرُ من ميناء بعيد إلينا، ومازلنا نتبعُ الأشرعة التي توجه بوصلتها نحو قلب الماء، وكأنها رحلة سفر مع الموت لا تتوقف، لذا سنوجه الشراع خلف وهجكم البعد علنا نلحق بكم، فعطر الشهداء المجبول بتراب الأرض المباركة باقٍ إلى الأبد، *لا يزول بمرور الزمن، لأنكم أحياءٌ، ولأن ما دونكم أموات، ولأن الفجر النقي حين يعانق نسائم الأرض يكتسي حلةً ذات بهاء عندما تعانقنا أطيافكم، تعلقنا بين السماء بحبل الذكرى الذي يأبى أن يزول .
أبا الوفا ..
ها هي الذكرى السابعة تمر بنا كأنها طيفٌ من لحظة، وكأنه حلمٌ سار بنا على بساط الخيال، نذوب في عمق الذكرى هاربون من الم الفراق إلى عوالم الحلم المجلل بزهر الياسمين، لكننا عندما نحاول الإمساك بكم، في لحظة شوق، ندرك أن الموت حالَ بيننا وبينكم، فتستيقظ في الأعماق السحيقة منا دمعةٌ مجنونةٌ تعيد سيرة الموت الذي فرق بيننا وبين الأحبة،* يا أيها *الموتُ أرعبت قلوبنا وغيّبتهم فغابوا قسراً ، آه منك إلى أي الدروب أخذتهم، *تركتنا هنا نبكيهم حسرة ... وأخذتهم إلى هناكَ، بعيداً عنا، إنها دربهم المزروعةُ بالخير، والطهارة، والنقاء، دربهم درب الجنة، التي وعدوا بها، فاستحقوا أن يمضوا إليها دونما غيرهم، أيها الموت بلغ سلامنا، وحنينا إلى الماضون إلى الجنة وحدهم الشهداء، من تجف الأحبار عندما يمرون في الذاكرة.



رحم الله الشهيد واسكنه فسيح جناته

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://abo-elwafa.yoo7.com
Admin
Admin


المساهمات : 98
تاريخ التسجيل : 04/12/2009

مُساهمةموضوع: رد: فى ذكرى استشهاد القائد مازن الاحمد   الخميس نوفمبر 04, 2010 12:32 pm

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://abo-elwafa.yoo7.com
 
فى ذكرى استشهاد القائد مازن الاحمد
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: منتدى الشهداء والجرحى-
انتقل الى: